لحياة أفضل لحياة أفضل
recent

آخر المواضيع

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

دراسة تتبث أن لا وجود لبقعة جي المسؤولة عن الشبق الجنسي لدى النساء



قام علماء مستشفى أوستين للبحوث بأستراليا, بفحص جسد 13 امرأة  بين 32 و 97 سنة من عمرهن, من أجل التأكد من وجود البقعة "ج" التي من المفترض أن تكون داخل المهبل, المشهور عنها أنا النقطة المسؤولة عن وصول المرأة الى مرحلة القصوى من اللذة الجنسية أو ما يسمى بالشبق الجنسي.
 لكن العلماء تفاجئوا بعدم وجود أي نسيج أو هيكل تشريحي يلعب هذا الدور داخل المهبل.

البقعة "ج" أو جي سبوت كانت محل نقاشات كثيرة ودائمة في الاعلام ولسنين عديدة, أجبرت الكثير من الرجال على ضرورة ايجاد هذه البقعة في اجساد نسائهن من أجل ايصالهن الى النشوة, خصوصا أنها غير واضحة المعالم و قد قيل أنها موضعها يختلف من امرأة لأخرى . فترسخ عند الرجل مهمة البحث عنها في جسد شريكته حتى يشبعها جنسيا.

ولقد سميت بهذا الاسم نسبة لطبيب أمراض نسائية, الألماني ارنست غرافنبرغ. الذي عرف بهذه المنطقة الحميمية لدي النساء وأهميتها في اشباعهن جنسيا  حتى مرحلة الجنون الشهواني أو الشبق الجنسي.

لكن باحثو  مستشفى أوستن أتبثوا أن هذه المهمة التي أتقلت كاهل الرجال لسنين طويلة, هي مجرد مطاردة واهمة لسراب, إعتقدتها النساء و صدقها الرجال. فلقد كشفت دراستهم الى عدم وجود أي هيكل تشريحي بمثل هذه المواصفات داخل مهبل المرأة.

تلقت هذه الدراسة المنشورة بمجلة الطب الجنسي, وابلا من الانتقادات الى انكرت نتائج الدراسة خصوصا من طرف النساء اللواتي أقرن بوجودها لديهن, رغم عدم وجود اي هيكل تشريحي لكنهن يحسسن بلذة جنسية كبيرة في منطقة خاصة  من عضوهن الجنسي.
و هذا ما يفسر اقبال العديد منهن على استعمال بعض الأدوات الجنسية لإثارة هذه المنطقة تحديدا وانفاق الكثير من الأموال لشراء مثل هذا الأدوات التي تعرف رواجا كبيرا لدى النساء في الغرب. بينما فسر الأطباء هذا بسبب قرب تلك المنطقة من البظر .


التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

لحياة أفضل

2018